965-55997165‏   ibnkhaldunkw@gmail.com 




• - حكم الاستضعاف ومبرراته.

تاريخ الإضافة : September 17, 2020  |   المشاركة : Facebook Twitter Print   |  عدد الزوار : 134 |  التصنيف : د. وائل الحساوي


حكم الاستضعاف ومبرراته

بقلم د. وائل الحساوي

ألّف الدكتور زياد بن عابد المشوخي كتاباً قيّماً بعنوان «الاستضعاف وأحكامه في الفقه الإسلامي»، تكلم فيه عن حكم الاستضعاف في الفقه الإسلامي، ومصوغاته من حيث إمكانية تحقق الضرورة التي تبيح المحظورات، وقد استدلّ الفقهاء بمدى تحقق الضرورة للفلسطينيين، فهل يحق لهم أن يقرروا مجتمعين بعدم قدرتهم على التصدي للعدوان الإسرائيلي؟ وبذلك يحق لهم التنازل له عن حقهم في أرض فلسطين المغتصبة، والتسليم لعدوهم من باب الضعف وعدم القدرة على التصدي له؟!

وقد أجمع المسلمون على أن ذلك باطل ولا يمكن قياسه بصلح الحديبية، والذي لم يترتب عليه أي اعتراف بشرعية قريش على أراضي المسلمين، بل لم يتنازل النبي صلى الله عليه وسلم، عن أي أرض ولم يسلموا لقريش بملكية الأرض، وإنما أراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يصالحهم على جزء من ثمار المدينة مقابل رجوعهم عن مواجهة المدينة.

كما استدل الفقهاء بأن العقود التي تتم تحت القهر والإكراه والاضطرار لا مشروعية لها، وليس لها صفة قانونية، وهي قابلة للنقض في أي وقت، وستكون هنالك مداخل ومخارج متعددة للأجيال المقبلة من الفلسطينيين ومن المسلمين، لإحقاق الحق وإزهاق الباطل من استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.

ولا شك أن استعادة الحق بلا اعتراف أيسر من استعادته بعد الاعتراف!

أما بخصوص الفلسطينيين بجواز التنازل عن جزء من فلسطين، فهو قول باطل، لأن تنازل أهل الأرض عن أرضهم سيكون مسوغاً ومبرراً لغيرهم للاعتراف!

كما قرر الفقهاء بعدم تحقق الضرورة التي يجوز معها الاعتراف بالكيان الصهيوني، وتقدير هذه الضرورة يعود إلى علماء فلسطين، ولم يقل أحدهم بجواز الاعتراف بالكيان الصهيوني!

ومن مساوئ ذلك هو أن ذلك إبطال لحق النفس والغير، فالاعتراف يترتب عليه إبطال حق المسلمين في الماضي والحاضر والمستقبل، حتى يغدو الاعتراف مستنداً لليهود وغيرهم في عدم أحقية المسلمين في المستقبل لهذه الأرض وما فيها من مقدسات.

المفسدة المترتبة على الاعتراف بالعدو هي إقرار بجرائمه وما ارتكبه من مجازر وما اغتصبه من حقوق ومقدسات.

كما أن الاعتراف بالكيان الصهيوني هو إسقاط لحق المسلمين في المقدسات، أو المطالبة بها، وإسقاط حق المسلمين في الجهاد والمقاومة وعدم مشروعيتها ومحاكمة المجاهدين وملاحقتهم.

القرآن يشهد على واقع الصهاينة، وبأنهم لا يلتزمون بالوعود ولا المواثيق (أوكلما عاهدوا عهداً نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون).

وقد تورطت منظمة التحرير وتنازلت عن مبادئها، بينما لم تجنِ من ذلك شيئاً، حتى الدول العربية التي أقامت علاقات مع الكيان الصهيوني، لم تجنِ من وراء ذلك شيئاً، فلماذا التسارع وراء ذلك السراب، وماذا سيجنى من وراء ذلك؟

تعليقات الزوار :
اضف تعليقك أدناه :




(بريدك الالكتروني لن يتم عرضه مطلقا.)

إقرأ أيضا للكاتب: د. وائل الحساوي


- حكم الاستضعاف ومبرراته

كما أن الاعتراف بالكيان الصهيوني هو إسقاط لحق المسلمين في المقدسات، أو المطالبة بها، وإسقاط حق…


- العيشُ في زمن الطاعون

لقد أصبح التباعد الاجتماعي جزءاً من حياتنا الطبيعية، ووجدنا أنفسنا مضطرين إلى لبس الكمامات والأقنعة الواقية.


- عندما يختلط الواقع بالخيال!

فيروس «سحري» يظهر بالأمس في الصين، و«غداً» في مصر، لكنه لن يظهر لا اليوم و«لا غداً»…


- العنتريات في مجلسنا!

لم يجد مثيرو الشغب - بعد أن سقطت ورقتهم - إلا الفوضى والهياج والسعي إلى تخريب…


- فشّلتونا؟!

نقولها وبصراحة إن الاخوة الذين أصرّوا على تمرير قانون العفو العام قد أخطأوا وفشّلوا أنفسهم وفشّلونا،…


- عرس... غابت عنه العروس!

وإذا أردنا معرفة حقيقة تلك الوعود الإسرائيلية، فما علينا إلا أن ننظر إلى أوضاع الفلسطينيين في…


- لا تيأسوا فإنّ الله معنا!

أما الدول التي حضرت حفل بيع فلسطين، فهي مشاركة في التخلي عن فلسطين وبيعها لليهود!


- إشكالية الاستجواب!

لقد أبلى الدكتور عادل بلاء حسناً في استجوابه، ولم يتخط الحدود بل راعى الأدب، وكشف كثيراً…


- ارحمينا... يا وزيرة!!

وسؤال أخير للاخت مريم: ماذا فعلت الكويت لإيقاف الهدر في الإنفاق وتبذير الأموال، وتقديم العطايا إلى…


- مَنْ هم الذين يسعون إلى تدمير بلداننا؟!

هذه نماذج مما يجري حولنا، والأمر يطول، وستظل قوى الظلام تعمل بصمت من أجل حياكة المؤامرات…


- حلم... لم يتحقق!

ففي الوقت الذي خطت معظم دول الخليج خطوات كبيرة في تنفيذ مشاريع المترو منذ بداية القرن…


- وبراءة الأطفال في عينيه!

أما التهديد الإيراني بالانتقام من الولايات المتحدة وحلفائها فكأنما هو جزء من اللعبة، وقد تمثل ذلك…


- الديبلوماسية الكويتية... تاج على رؤوسنا!

إن الثبات على المبادئ ميزة عظيمة نحمد الله عليها ونرجو أن تستمر في بلادنا، فلاشك أن…


- الحكومة الجديدة ترسب في أول اختبار!

أي أن سكوت الصالحين عن التصدي للمفسدين يساهم في استشراء الفساد، ثم تدمير البلدان!


- عزل ترامب... بين مؤيد ومعارض!

رغم إعجابي بالنظام الأميركي في مسألة عزل الرئيس، لكن استأت أشد الاستياء من فزعة النواب في…


- احذروا مصادمة الدستور!

عسى الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه مصلحة الوطن، وأن تتدارك الحكومة أخطاءها ولا تفتح…


- عام 2019... عام خير!

أما في الكويت فقد حدثت هزة غير مسبوقة أطاحت بالحكومة وأتت برئيس وزراء جديد، وأبعدت كبار…


- حلال عمّك ... لا يهمك!

لا شك أن الفساد غول إذا اجتاح المجتمعات فإنه يدمرها ويبدد ثرواتها، ويدمر طاقات شبابها وجهدهم…


- نحن مجرد هواة!

إن الواجب على الحكومة أن تطور من قوانينها، بحيث تجعل قضية التقاضي سريعة وميسرة، فذلك هو…


- الله يعين السيد الرئيس!

وليعلم السيد الرئيس أن غالبية شعب الكويت تقف معه وتدعو ليلاً ونهاراً أن يوفقه الله في…



تابعنوا ..

احدث الاخبار..

النتيجة النهائية لمسابقة مركز ابن خلدون للدراسات…

النتيجة النهائية لمسابقة مركز ابن خلدون للدراسات الاستراتيجة


تنويه هام

تنويه هام بخصوص المسابقة البحثية الاولى للمركز وتمديد موعد استلام البحوث حتى اخر فبراير 2019


تنويه هام

عن موعد المسابقة البحثية الأولى للمركز


استطلاعات الرأي ..

ما رأيك بالمواد التي يقدمها الموقع ؟
مفيدة
عادية
غير مفيدة