965-55997165‏   ibnkhaldunkw@gmail.com 




• - وبراءة الأطفال في عينيه!.

تاريخ الإضافة : January 9, 2020  |   المشاركة : Facebook Twitter Print   |  عدد الزوار : 44296 |  التصنيف : د. وائل الحساوي


 وبراءة الأطفال في عينيه!


بقلم د. وائل الحساوي


في مؤتمر صحافي لوزير الخارجية الأميركي جورج بومبيو برر أسباب اغتيال قاسم سليماني، بأنه قد قتل مئات الآلاف من السوريين وبأنه موضوع على قائمة الإرهابيين منذ 15 عاماً، فسأله أحد الإعلاميين عن السبب في عدم اغتيال سليماني قبل ذلك الوقت، فلم يرد!

والحقيقة أن سليماني قد تسبب في مقتل مئات الآلاف في سورية التي استغلت إيران محنتها لتتحالف مع الروس والأسد وتعيث الفساد فيها، وتفتك بأهلها وتشفط خيراتها في ظل صمت دولي وسكوت، وليته اكتفى بسورية لكنه انقض على العراق واليمن ولبنان واعاث فيها الفساد!

أما لماذا سكتت الولايات المتحدة طوال هذه الفترة ولم تنتقم ممن وضعتهم على قائمة الإرهاب فالجواب واضح وهو أن الولايات المتحدة لا تهتم بالمبادئ، وانما تضع مصالحها فوق كل شيء فمتى أرادت قلبت الدنيا على دولة أو نظام وصورته بأبشع الصور وجيشت العالم كله ضده، ومتى رضيت عنه رفعته إلى السماء ودافعت عنه!

وقد رد الرئيس الأميركي ترامب على العراق عندما قرر برلمانها التخلص من جميع القوى الأجنبية على أراضيه بأن قال: لن نغادر العراق حتى يدفعوا لنا المليارات التي انفقناها على تأسيس قاعدتنا، ويعلم العراقيون بأن الولايات المتحدة تحتل العراق فعلياً ولا يمكن أن تنسحب منه وأن البرلمان العراقي (الإيراني الهوى) هو العوبة بيد الأحزاب التي لا تملك القرار، وقد شاهدنا ثورة الشعب العراقي على تلك الأحزاب ومطالبته بسحب السلطة منها، وسخطه على المرجعيات الإيرانية التي تسببت في دمار العراق وتحويله إلى بلد منكوب لا يرجى له إصلاح!

أما سبب إقدام ترامب على توقيت اغتيال سليماني فقد كان استباقاً لتصويت الكونغرس الأميركي على عزله ما أغضب الشعب الأميركي الذي اعتبر ذلك لعبة من لعب ترامب للفوز بولاية ثانية!

أما التهديد الإيراني بالانتقام من الولايات المتحدة وحلفائها فكأنما هو جزء من اللعبة، وقد تمثل ذلك في مهاجمة قاعدتين أميركيتين في العراق من دون وقوع إصابات بين الجنود الأميركان!

ومهما تصورنا الانتقام الإيراني من أميركا فهم لا يستطيعون التصدي لتلك الدولة الكبيرة، وأقصى ما يمكنهم فعله هو الانتقام من دول الخليج المتحالفة مع الولايات المتحدة!

لسنا خائفين!

نحن في الكويت قد تعودنا على التآمر الإيراني ومستعدون لأي خطوات انتقامية، مع أن الواجب هو أن تخجل إيران من نفسها وهي تتآمر على بلداننا وتحيك المؤامرات ضد شعوبنا ليلاً نهاراً، ثم تلبس ثوب البراءة وتصور نفسها بأنها بلد السلام وأنها ضحية مؤامرات دولية!

لقد شبعنا من ذلك الكذب ولن تهدأ نفوسنا حتى نرى ذلك النظام المجرم يتمزق ويدوسه شعبه!

تعليقات الزوار :
اضف تعليقك أدناه :




(بريدك الالكتروني لن يتم عرضه مطلقا.)

إقرأ أيضا للكاتب: د. وائل الحساوي


- تعدّدت اللقاحات... والتطعيم واحد

لكن في الحقيقة استفدنا كثيراً من محنة كورونا، فقد تعلمنا منها الصبر على المصائب، وعرفنا حجم…


- بعد ثلاثين عاما...لا نزال نواجه الألغام!

الحمد لله الذي وقى الناس من شر كبير، إذ ان هذه الألغام التي كشفتها تلك الأمطار،…


- إلّا رسول الله...

نحن لا نؤيّد كل ما من شأنه التعدي على الآخرين، أو تخطي الحدود من أجل نصرة…


- حكم الاستضعاف ومبرراته

كما أن الاعتراف بالكيان الصهيوني هو إسقاط لحق المسلمين في المقدسات، أو المطالبة بها، وإسقاط حق…


- العيشُ في زمن الطاعون

لقد أصبح التباعد الاجتماعي جزءاً من حياتنا الطبيعية، ووجدنا أنفسنا مضطرين إلى لبس الكمامات والأقنعة الواقية.


- عندما يختلط الواقع بالخيال!

فيروس «سحري» يظهر بالأمس في الصين، و«غداً» في مصر، لكنه لن يظهر لا اليوم و«لا غداً»…


- العنتريات في مجلسنا!

لم يجد مثيرو الشغب - بعد أن سقطت ورقتهم - إلا الفوضى والهياج والسعي إلى تخريب…


- فشّلتونا؟!

نقولها وبصراحة إن الاخوة الذين أصرّوا على تمرير قانون العفو العام قد أخطأوا وفشّلوا أنفسهم وفشّلونا،…


- عرس... غابت عنه العروس!

وإذا أردنا معرفة حقيقة تلك الوعود الإسرائيلية، فما علينا إلا أن ننظر إلى أوضاع الفلسطينيين في…


- لا تيأسوا فإنّ الله معنا!

أما الدول التي حضرت حفل بيع فلسطين، فهي مشاركة في التخلي عن فلسطين وبيعها لليهود!


- إشكالية الاستجواب!

لقد أبلى الدكتور عادل بلاء حسناً في استجوابه، ولم يتخط الحدود بل راعى الأدب، وكشف كثيراً…


- ارحمينا... يا وزيرة!!

وسؤال أخير للاخت مريم: ماذا فعلت الكويت لإيقاف الهدر في الإنفاق وتبذير الأموال، وتقديم العطايا إلى…


- مَنْ هم الذين يسعون إلى تدمير بلداننا؟!

هذه نماذج مما يجري حولنا، والأمر يطول، وستظل قوى الظلام تعمل بصمت من أجل حياكة المؤامرات…


- حلم... لم يتحقق!

ففي الوقت الذي خطت معظم دول الخليج خطوات كبيرة في تنفيذ مشاريع المترو منذ بداية القرن…


- وبراءة الأطفال في عينيه!

أما التهديد الإيراني بالانتقام من الولايات المتحدة وحلفائها فكأنما هو جزء من اللعبة، وقد تمثل ذلك…


- الديبلوماسية الكويتية... تاج على رؤوسنا!

إن الثبات على المبادئ ميزة عظيمة نحمد الله عليها ونرجو أن تستمر في بلادنا، فلاشك أن…


- الحكومة الجديدة ترسب في أول اختبار!

أي أن سكوت الصالحين عن التصدي للمفسدين يساهم في استشراء الفساد، ثم تدمير البلدان!


- عزل ترامب... بين مؤيد ومعارض!

رغم إعجابي بالنظام الأميركي في مسألة عزل الرئيس، لكن استأت أشد الاستياء من فزعة النواب في…


- احذروا مصادمة الدستور!

عسى الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه مصلحة الوطن، وأن تتدارك الحكومة أخطاءها ولا تفتح…


- عام 2019... عام خير!

أما في الكويت فقد حدثت هزة غير مسبوقة أطاحت بالحكومة وأتت برئيس وزراء جديد، وأبعدت كبار…



تابعنوا ..

احدث الاخبار..

النتيجة النهائية لمسابقة مركز ابن خلدون للدراسات…

النتيجة النهائية لمسابقة مركز ابن خلدون للدراسات الاستراتيجة


تنويه هام

تنويه هام بخصوص المسابقة البحثية الاولى للمركز وتمديد موعد استلام البحوث حتى اخر فبراير 2019


تنويه هام

عن موعد المسابقة البحثية الأولى للمركز


استطلاعات الرأي ..

ما رأيك بالمواد التي يقدمها الموقع ؟
مفيدة
عادية
غير مفيدة